TLB News (طلبة نيوز للإعلام الحر)
وسائل الإعلام الغربية والتأطير العنصري للأحداث في أوكرانيا
02/03/2022 - 1:15am

طلبة نيوز - كتب عبدالله العزام

بكل تأكيد العدوان السافر و الحروب والفتن والصراعات وإبادة البشرية أمر غير مرغوب به إطلاقاً، ولعل ما يثير التساؤلات في الآن واللحظة، أن التغطية الصحفية والإعلامية في الإعلام الغربي للصراعات العسكرية والنزاعات في الدول العربية خصوصاً أو على مستوى الشرق الأوسط تحديداً، والانتهاكات الصهيونية في المدن الفلسطينية ، والأزمة الإنسانية في سوريا واليمن، والصراعات السياسية في العراق، الخ، لم تحظى بالاهتمام الكبير والتعاطف العام مع المعاناة الإنسانية، والدمار والخراب بالمقارنة مع تغطية الإعلام الغربي للصراع الذي تشهده أوكرانيا جراء القصف الروسي.

الإعلام الغربي خلال فترة الحرب الروسية الأوكرانية أقل ما يُوصف بأنه عنصري و بعيد كل البعد عن القيم الإنسانية السامية والأخلاق والمعايير المهنية، ومن أبرز الأمثلة على ذلك ما قاله مراسل شبكة سي بي إس نيوز الأجنبية تشارلي داجاتا بأن أوكرانيا أوروبية ومتحضرة وهي ليست مثل العراق أو أفغانستان اللذان يشهدان صراعاً مستمراً منذ عقود، فيما قال أحد المحللين السياسيين على قناة بي إف أم تي في الفرنسية نحن لا نتحدث اليوم عن سوريين يفرون من قصف النظام السوري المدعوم من بوتين، نحن نتحدث عن الأوروبيين الذين يغادرون في سيارات تشبه سياراتنا لإنقاذ حياتهم.
فيما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي عن نائب المدعي العام الأوكراني السابق ، ديفيد ساكفاريليدزي ، في مقطع إخباري إنه أمر مؤثر للغاية بالنسبة لي لأنني أرى الأوروبيين بشعر أشقر وعيونهم الزرقاوين يُقتلون كل يوم بصواريخ بوتين وطائراته المروحية وصواريخه!
فيما كتب الصحافي البريطاني والسياسي المحافظ السابق دانيال حنان في صحيفة التلغراف الأوكرانيون يبدون مثلنا كثيراً يصوتون في انتخابات حرة ونزيهة ولديهم حسابات على نتفليكس أوكرانيا بلد أوروبي والحرب فيها ما يجعلها صادمة للغاية.
وعلى نفس المحتوى قالت مراسلة قناة أي تي في البريطانية لوسي واتسون من محطة قطار في العاصمة الأوكرانية كييف ما لا يمكن تصوره حدث لشعب أوكرانيا .. هذه ليست دولة نامية من العالم الثالث هذه هي أوروبا.
فيما وصف الصحافي بيتر دوبي أحد مقدمي البرامج على قناة الجزيرة الإنجليزية ، الأوكرانيين الفارين من الحرب بأنهم "شعب مزدهر من الطبقة الوسطى" الذين "ليسوا من الواضح أنهم لاجئون يحاولون الهروب من الشرق الأوسط ... أو شمال إفريقيا! وعلى إثر ذلك أصدرت شبكة الإعلام القطرية بعد ذلك اعتذارا واعتبرته تصرفاً غير لائق وغير مسؤول!
فيما نقلت قناة إن بي سي نيوز على الهواء مباشرة على لسان مراسلتها كيلي كوبيلا أن "هؤلاء ليسوا لاجئين من سوريا ، هؤلاء لاجئون من أوكرانيا ... إنهم مسيحيون ، إنهم بيض ، إنهم متشابهون للغاية.

أخيراً خطاب نزع الإنسانية والتحيز والعنصرية بدأ واضحاً على شاشات التلفزة الغربية ووسائل الإعلام المطبوعة بالتزامن مع تغطية الأحداث في أوكرانيا ، ما يعكس العقلية السائدة في الإعلام الغربي بعدم الاكتراث للمآسي والصراعات والازمات في دول مثل فلسطين واليمن والعراق وسوريا وأفغانسان الخ، و أن الطفل العربي مختلف تماماً عن الطفل الأوروبي، الأمر الذي يؤكد أن الأطر التي يستخدمها الإعلام الغربي تجاه الأحداث العالم العربي والشرق الأوسط أطر مدمرة بعيدة كل البعد عن قيم الإنسانية، والصحافة الحرة، والقيم المهنية .. وإنما هي أطر تتسق مع مصالحها السياسية والعسكرية والاقتصادية وطموحاتها في الشرق الأوسط.

اضف تعليقك

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.
Image CAPTCHA
أدخل الحروف التي تظهر بالصورة (بدون فراغات)