TLB News (طلبة نيوز للإعلام الحر)
كل عام وانتم بخير .. ارفع راسك فانت اردني
24/05/2020 - 1:00am

د عمر نايل العزام
ودعنا رمضان شهراً كريما والاردنيون صاموا وقاموا وصبروا جميع الإجراءات التي فرضتها الحكومه لمجابهة جائحة كورونا وكذلك تحملوا الجو الحار القاسي مع العطش والجوع فجاءهم يوم الجائزة .
مع فجر العيد عقب الصلاة يجلس الصائم مع نفسه مستعرضاً أعماله وأفعاله أيام وليالي رمضان يحاسبها ويطمئن كيف نجح في اختبار التصدي للشيطان و أعوانه كيف كان كاظماً للغيظ مترفعاً عن الإغراءات والممنوعات لأنه يدرك أن الله سبحانه وتعالى شاهده في الاختبار العظيم وعده الحق سبحانه "كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنه أجزي به" 
كل شيء في الدنيا له نهاية ينطبق ذلك على الإنسان والحيوان والنبات والجماد حتى الموت نفسه لن يكون موجودا بعد أن تقوم الساعة. 
من هنا لقد حاولنا جميعا أن نجتهد في العبادة طوال أيام وليالي شهر رمضان ونرجو الله سبحانه وتعالى أن يتقبل منا صيامنا وقيامنا وصلاتنا وودعواتنا،فالدعاء لب العبادة فأرجوكم لا تنسوه أو تتهاونوا فيه أو تفقدوا حماسكم في الإلحاح على الله سبحانه وتعالى بأن يحقق لكم ما تتمنونه في الدنيا والآخرة. 
لقد كشف شهر رمضان لهذا العام عن أسرار جديدة ودروس مهمة ونقاط وملفات لم يكن الكثيرون يدركونها جيداً
فعلى الرغم من حالة الحذر والهلع الشديد والالتزام بإجراءات الوقاية من فيروس كورونا وما يشكله من خطر على العباد والبلاد وما يمثله من أزمة نعيش خلالها علي أعصابنا خوفاً على أنفسنا وأولادنا وأسرنا وبلدنا لكن من قلب الأزمة تخرج الدروس وندرك قيمة النجاح والانجاز ونعطي الناس حقوقهم لأنهم أصحاب الفضل بعد رب العالمين في صمودنا في مواجهة الأزمات والوقوف على أرض صلبة في التصدي لتداعيات الظروف الطارئة.
ورغم شرور فيروس كورونا اللعين إلا أنه له وجوه أخرى أبرزها أنه أظهر المعدن النفيس لأبناء هذا الوطن وأضاف إلى سلسلة جيوشهم المنتصرة فى قواتنا المسلحة الباسلة والأجهزة الأمنية وجيش ملائكة الرحمة من حملة القسم والعهد والشرف الذين سطروا ملحمة جديدة فى الإخلاص والوفاء للمهنة وإنكار الذات دون أن يفكروا فى حياة أو أبناء أو أسر أو عدوى يمكن أن ينتقل إليهم . الفيروس مازال علاجه غائباً عن الإنسانية أو لقاح لم يتم التوصل إليه للوقاية من هلاكه وخطورته.
ومن أهم الرسائل والدروس عدم التهاون على الإطلاق لان الأمر في أيدينا والأيام القليلة القادمة محورية ومفصلية ومصيرية إذا تجاوزناها بسلام عبرنا بأنفسنا وأُسَرِنا وأولادنا وأحبائنا واقتصادنا إلى بر الأمان، بدلاً من أن ندفع ثمناً باهظاً من أرواحنا ووجودنا، وربما فقدان الأحباء والأصدقاء لا قَدَّر اللَّه.
حفظ الله قياتنا الهاشميه والاردنيون من كل سوء وكل عام وانتم بخي

اضف تعليقك

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.
Image CAPTCHA
أدخل الحروف التي تظهر بالصورة (بدون فراغات)