TLB News (طلبة نيوز للإعلام الحر)
جامعة فيلادلفيا  تكرم الطالب عبدالله أبو خلف الفائز بلقب بطل تحدي القراءة العربي
10/10/2021 - 11:00am

 

بدعوة من مركز اللغات وتحقيقـًا لرؤية  جامعة فيلادلفيا ورسالتها في دعم المبدعين من الشباب، كرّم رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور معتز الشيخ سالم الطالب عبدالله أبو خلف الفائز بلقب "بطل تحدي القراءة العربي" في دورته الخامسة، وأهداه درع الجامعة التكريمي؛ إذ تفوز المملكة الأردنية الهاشمية لأول مرة بهذا المركز منذ انطلاق هذه المسابقة في دبي سنة 2015 بمبادرة من نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم،  وتهدف هذه المسابقة إلى غرس حب القراءة والمطالعة في نفوس الأطفال والطلبة في العالم العربي.

وأشاد رئيس الجامعة  بالطالب أبو خلف، وعبّرعن اعتزازه وأسرة الجامعة بتميزه على صعيد القراءة والإبداع، وأن الفوز بلقب بطل تحدي القراءة العربي  من بين واحد وعشرين مليون طالب مشارك في التصفيات على مستوى العالم يدعو للفخر، وأن الاحتفاء بأصحاب الإنجازات الكبيرة يشكل مصدر إلهام وقدوة لطلبتها، ويسهم في إقامة جسور من التواصل لمساعدتهم في شق طريق النجاح في حياتهم العملية، كما أوضح الرئيس أن تكريم الطالب عبدالله هو بمثابة تكريم جيل كامل من القراء والمبدعين وهو المسار الذي تعنى به الجامعة منذ تأسيسها،  وتثمينا لهذه الريادية في الفكر والثقافة قدم رئيس الجامعة لبطل القراءة الطالب عبدالله منحة كاملة لدراسة أي تخصص يرغب فيه في أي كلية من كليات الجامعة.

  وقد شكر الطالب عبد الله ووالده لجامعة فيلادلفيا هذا التكريم ودعم الرعاية المتواصلة للرياديين و المتميزين ، ثم وجه رسالة لزملائه الطلبة ذكر فيها أن والديه غرسا فيه حب القراءة منذ الصغر حينما كان يحفظ القرآن الكريم فتنشأ في نفسه أسئلة عن معاني بعض الآيات، فيوجهه والداه إلى الرجوع للمصادر، ولا يقدمان له الإجابة مباشرة، فبدأت العلاقة بينه وبين الكتب تنمو وتثمر، فكان القرآن هو اللبنة الأساسية، وكانت القراءة هي نقطة البداية. كما ذكر أنه  شارك في الدورة الرابعة للمسابقة فلم يحالفه الحظ، ولم يمنعه عكوفه على دراسة كتب الثانوية العامة عن المشاركة في الدورة الخامسة، والموازنة بينها وبين الدراسة، ففاز بالمركز الأول في الجائزة، وحقق التفوق الذي يطمح إليه في الثانوية العامة. ثم وجه رسالة للطلبة قال فيها: "لا بد للعرب أن ينكبوا على الكتاب، وأن يعتكفوا في المكتبات؛ فإن القراءة هي السبيل الوحيد لتغيير النفوس وتبديل الأحوال". 

  هذا وقد تفوق عبد الله أبو خلف على أكثر من واحد وعشرين مليون طالب في ستة وتسعين ألف مدرسة من اثنتين وخمسين دولة، وتوصف هذه الجائزة بأنها "الحدث المعرفي الأكبر من نوعه في العالم لغرس ثقافة القراءة لدى النشء"

وحضر التكريم  من جانب الطالب والده الأستاذ  محمد أبو خلف، ومن جانب الجامعة الأستاذ الدكتور خالد السرطاوي نائب الرئيس، والدكتور عمر الكفاوين عميد شؤون الطلبة،  ومن مركز اللغات الدكتورة ابتسام حسين مديرة مركز اللغات، والدكتورة فايزة الشروف عضو لجنة العلاقات الدولية، والأستاذة فاطمة محيسن مقررة لجنة خدمة المجتمع والعلاقات الخارجية، ونظم اللقاء الأستاذ حمزة النادي المنسق العام لشعبة اللغة العربية في مركز اللغات.

 

 

اضف تعليقك

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.
Image CAPTCHA
أدخل الحروف التي تظهر بالصورة (بدون فراغات)