TLB News (طلبة نيوز للإعلام الحر)
برعاية الأمير الحسن انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي "اللاجئون في الأردن: رؤية نحو المستقبل"
15/03/2023 - 1:45pm

طلبة نيوز - إربد- مندوبا عن سمو الأمير الحسن بن طلال، افتتحت وزيرة التنمية الاجتماعية الأسبق هالة بسيسو لطوف، اليوم الأربعاء في جامعة اليرموك، فعاليات المؤتمر الدولي الخامس "اللاجئون في الأردن: رؤية نحو المستقبل"، والذي ينظمه مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية وكرسي الالكسو للجوء والنزوح والهجرة القسرية في جامعة اليرموك بالشراكة مع مؤسسة فريدريش ناومان من أجل الحرية الألمانية، والذي يستمر ليومين.
وأكد سمو الأمير، في كلمة له القتها مندوبة سموه، أن مركز الدراسات المعني باللاجئين والنازحين والهجرة القسرية في جامعة اليرموك تم تأسيسه ليكون مركزاً للبحث وصنع السياسات المبنية على صون كرامة الإنسان كمبدأ رئيسي لجميع السياسات.
ولفت سموه إلى ضرورة أن ترتكز الأبحاث والسياسات المعنية باللجوء والنزوح على قاعدة بيانات معرفية لتحديد احتياجات اللاجئين، والنظر إلى الزكاة كمصدر للتمويل القائم على التنمية والتقارب.
وأشار سموه إلى أن تمكين اللاجئين والنازحين يكمن من خلال تفعيل دور المجتمعات المُضيفة وتطوير مركز إقليمي لتبادل المعارف والخبرات والبيانات القائمة على الأدلة العلمية.
ونوه سموه إلى أهمية وضع استراتيجيات مختصة بالدعم والصحة النفسية لزيادة الوعي وتعزيز الكرامة الإنسانية.
وشدد سموه على أهمية تحديد الأوليات من خلال معرفة مواطن الحاجة لدى اللاجئين بالاعتماد على فهرس الحرمان المتعدد، الذي يعتمد على مجالات الصحة والتعليم ومستويات المعيشة المندرجة تحت رابطة المياه والطاقة والغذاء والمحيط البيئي.
من جانبه أعرب رئيس جامعة اليرموك الدكتور إسلام مسّاد في كلمة القاها في الافتتاح عن اعتزاز جامعة اليرموك بمُتابعة واهتمام سمو الأمير الحَسن بن طلال لمُجريات هذا المؤتمر الذي يشكل فُرصة ثمينة لتبادل العِلم والمعرفة والخِبرة.
وأوضح أن الجامعة ومن خلال فعاليات هذا المؤتمر تسعى إلى تسليطِ الضوء واستشراف المُستقبل أمام الأردن الذي تحمّل منذ مائة عامٍ تبعات موجات اللجوء والهجرة التي اتخذت طريقها الى الأردن، فوجدت المأوى والَملجأ الآمن، سيما وأن المشرقُ العربيُ وخلال العُقود الثلاثة الماضية كان الأكثر تأثُراً بمُشكلات اللجوء وانعكاسات الأزمات الاقتصادية، التي أثّرت بصورة كبيرة ومُباشرة على الأردن بوصفِه البَلد الثاني عالمياً من حيثُ استضافة اللاجئين وأعدادهم مُقارنةً بعددِ سُكانه الأصليين.
وأشار إلى أن الجامعة ومن خلال جهود مركز دراسات اللاجئين والنازحين عملت على تعزيز الشراكات على المستويات المحلية والإقليمية والدولية بهدف تعزيز الخبرات والمُساهمة في بِناء القُدرات، وتزويد صناع القرار بدراسات وأوراق سياسات من أجل اتخاذ القرارات التي تراعي مصلحة الاردن والمواطن واللاجئين في الوقت ذاته.

بدورها أشارت مديرة مركز اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية الدكتورة ريم الخاروف إلى الخطوات التي قام بها المركز لتنظيم آليات العمل فيه المتعلقة بمختلف قضايا اللاجئين بدءا من إعداد خطة استراتيجية متوسطة المدى مضبوطة ومرتبطة بمؤشرات أداء قابلة للقياس، وعقد خلوة ضمت جميع المعنيين من القطاعين العام والخاص والمنظمات الدولية المهتمة بقضايا اللجوء والهجرة التي كانت ثمرتها تحديد الأولويات البحثية الوطنية لقضايا اللجوء والنزوح والهجرة القسرية، بالإضافة تنظيم عدة جلسات متخصصة بهدف زيادة نسبة التحاق اللاجئين في برامج التعليم العالي.
وأكدت الخاروف ضرورة أن تكون النظرة باتجاه المستقبل شاملة وواضحة، وأن تتجاوز واقع الحال باتجاه مستقبل مبدع ومبتكر يسهم في حل المشكلات، وتطوير القدرات، وبناء الفرص الحقيقية لمواجهة كل السلبيات المرتبطة بالأزمات والقضايا الطارئة.
من جانبه أشار المدير الإقليمي في الشرق الأوسط وشمال افريقيا لمؤسسة فريدريش ناومان من أجل الحرية الألمانية يورغ دينرتاعرب إلى أن الأردن يحتضن عددا كبيرا من اللاجئين مقارنة بعدد سكانها، سيما وأن المجتمع الاردني مجتمعا فتيا، واستضافة اللاجئين يشكل تحديات كبيرة في مختلف المجالات وخاصة في مجال العمل.
وشدد نومان على أن المؤسسة تحرص على تعميق الشراكة مع جامعة اليرموك من أجل تنفيذ المشاريع في مجال ادماج اللاجئين في المجتمعات المضيفة ومساعدتهم، ومنحهم التعليم وتمكينهم في مختلف المجالات بحيث يتم تحويل تحديات اللجوء إلى فرص وتمكين اللاجئين من القيام بدورهم في خدمة المجتمعات المضيفة وتقديم خدمات متميزة لأبناء المجتمع.

وضمن فعاليات المؤتمر افتتحت لطوف معرض رسم يحاكي قصص ومعاناة اللاجئين وظروفهم، لمجموعة من الفنانين اللاجئين من مخيم الزعتري، ومجموعة من الطلبة ذوي الإعاقة البصرية المدموجين في مدارس الأسقفية العربية في اربد بإشراف الفنان التشكيلي سهيل بقاعين والفنانة دعاء طلافحة.
كما تم افتتاح مختبر تعليمي اديو بوكس Edu Box وهو نتاج شراكة بين جامعتي اليرموك توينتي الهولندية بهدف مساعدة الطلاب اللاجئين والاردنيين على حد سواء في إنشاء مشاريعهم الابداعية والمتميزة من خلال توفير المساحة اللازمة والانترنت والاجهزة اللوحية الذكية وتوفير بيئة داعمة للأبداع وتحفيز الابتكار في مختلف المجالات.

اضف تعليقك

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.
Image CAPTCHA
أدخل الحروف التي تظهر بالصورة (بدون فراغات)