TLB News (طلبة نيوز للإعلام الحر)
الاحتلال يعزّز قواته حول غزة
10/11/2017 - 11:30pm

طلبة نيوز:

القدس المحتلة - تلقت ثلاثة فصائل فلسطينية دعوات رسمية من مصر، للمشاركة في جولة الحوار المزمع عقدها بالعاصمة القاهرة في 21 تشرين الثاني الجاري لاستكمال «المصالحة».
وقالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين (فصيل يساري) أمس الجمعة، «إنها تلقت دعوة رسمية من مصر للمشاركة في اجتماع الفصائل المقبل».
وأضافت الجبهة الديمقراطية في بيان وصل الأناضول نسخة منه: «سيناقش الاجتماع قضايا الانقسام واستعادة الوحدة الداخلية وإعادة ترتيب البيت الفلسطيني بمؤسساته التشريعية والتنفيذية وبرنامجه السياسي».
ورحبت الجبهة الديمقراطية بـ «الدعوة المصرية»، مؤكدة أنها «ستلبي الدعوة بمشاركة وفد من أعضاء المكتب السياسي في الداخل والخارج».
ومساء الخميس، قالت حركة حماس في بيان وصل الأناضول نسخة منه، إن «دعوة رسمية من مصر وصلت رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، للمشاركة في جلسات الحوار الوطني الفلسطيني».
ورحب «هنية» بالدعوة المصرية، مشيرا إلى أن حركته سترسل «وفدا رفيع المستوى من داخل الأراضي الفلسطينية وخارجها للمشاركة في جلسة الحوار، دعما لجهود المصالحة الفلسطينية ومعالجة القضايا العالقة».
من جهته، قال كايد الغول عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية (فصيل يساري)، في بيان وصل الأناضول نسخة منه، إن «الجبهة تلقت أيضا دعوة من مصر للمشاركة باجتماع الفصائل الفلسطينية».
وعبر الغول عن «تقدير الجبهة الشعبية للجهود المصرية من أجل إنهاء الانقسام الفلسطيني»، مؤكدا أنها «ستلبي دعوة القاهرة».
وفي شأن منفصل أفادت مصادر إعلامية عبرية، بأن جيش الاحتلال الصهيوني، نشر مساء أمس الاول الخميس، مقاتلي الوحدة الخاصة «إيغور» في مستوطنات غلاف غزة.
وأوضح موقع «مفزاك» العبري، بأن نشر المقاتلين جاء لحماية المستوطنين في أعقاب استهداف نفق سرايا القدس شرق القطاع قبل نحو عشرة أيام، خوفا من رد المقاومة على الجريمة التي ارتقى فيها 12 شهيدا.
وقرر جيش الاحتلال نقل منظومة صواريخ «الرمح» من الجولان المحتل إلى قاعد «تساليم» في الجنوب المحتل، بعد ما أسمته المصادر العبرية «تغيُّر خارطة التهديدات».
وكان جيش الاحتلال، رفع الخميس الماضي حالة التأهب في صفوف قواته، ونشر منظومة الدفاعات ضد الصواريخ، المعروفة باسم «القبة الحديدية»، في أنحاء المدن، بحسب القناة الثانية العبرية، وأفادت القناة، بأن الجبهة الداخلية والجيش في حالة تأهب كاملة خشية تصاعد الأوضاع الأمنية.
ميدانيا اعتقلت قوّات الاحتلال فجر أمس الجمعة ثلاثة مواطنين في مداهمات شنّتها بأنحاء متفرقة من الضّفة الغربية، وقالت القناة السابعة العبرية إن الجيش اعتقل ثلاثة فلسطينيين بمداهمات في الضّفة الغربية، مدّعية أنّ المعتقلين ضالعون بأنشطة مناهضة للاحتلال وأهدافه بالضّفة الغربية، مشيرة إلى تحويلهم للتحقيق لدى الجهات الأمنية المختصة.
وفي ضاحية الرامة بمدينة الخليل، اقتحمت مجموعات المستوطنين منطقة بئر حرم الرامة الأثرية، وأدّوا شعائر تلمودية بالمكان، في وقت انتشرت في محيط المنطقة قوّات كبيرة من جيش الاحتلال لتأمين وجود المستوطنين، ما أعاق حركة المواطنين.
واقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني فجر أمس الجمعة، بلدة يعبد جنوب مدينة جنين واعتقلت مواطنين وداهمت أحياء مختلفة، وقال مواطنون إن جنود الاحتلال داهموا البلدة واعتقلوا كلا من: محمد بسام غانم حمارشة ، وخالد زكي عبد الله أبو بكر، وجرى تفتيش منازلهم والاعتداء على ساكنيها.
وأشاروا إلى أن جنود الاحتلال أغلقوا مداخل البلدة خلال المداهمات بالحواجز العسكرية في الوقت الذي تتعرض فيه البلدة لمداهمات مستمرة. وانتهت امس الجمعة المهلة الممنوحة لسكان عين الحلوة وأم الجمال في وادي المالح في الأغوار الشمالية في الضفة الغربية للترحيل، تنفيذا لقرار صهيوني بوضع اليد على أراضي المنطقة.
وتضمن الأمر العسكري الصهيوني الصادر منذ أيام وضع اليد وفق الأحكام العسكرية السارية في الضفة الغربية على جميع أراضي القريتين وتهديد سكانهما بمصادرة جميع ممتلكاتهم في حال لم يغادروا المنطقة خلال ثمانية أيام انتهت امس الجمعة.
وبحسب مصادر محلية فإن القرار يعني تهجير (300) مواطن والأخطر هو وضع اليد على المضارب البدوية في المنطقة والتي حافظ أهلها على هويتها الفلسطينية رغم كثافة المضايقات خلال العقود الماضية.
ويضم تجمع منطقة عين الحلوة 10 عائلات و25 منشأة وتجمع منطقة ام الجمال يضم 15 عائلة 40 منشأة، وتعتبر منطقة عين حلوة في واد المالح التابعة لمناطق الأغوار الشمالية من المناطق التي تشتهر بوفرة الينابيع المائية هناك، حيث تبعد عن مدينة طوباس مسافة 18كم شرقاً، وكانت تعرف بالماضي بأنها عصب الحياة في منطقة المالح وتعد في الوقت ذاته عصب الزراعة هناك.
وجاء الاخطار الذي وصل للعائلات بتوقيع وقرار مما يسمى بقائد قوات جيش الاحتلال في الضفة الغربية، يخطر فيه العائلات بمغادرة اراضيها ومساكنها خلال المدة المحددة بالبلاغ، ليتم مصادرتها وبدء بناء مستوطنات عليها.وفي سياق منفصل خضع رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني، بنيامين نتنياهو، الخميس، لجولة تحقيق خامسة في إطار قضيتي الفساد «الملف 1000 و»الملف 2000».
وذكرت القناة العبرية العاشرة أن التحقيق مع نتنياهو سيكون في منزله، وقد يستمر لعدة ساعات، وهذه التحقيقات تأتي في إطار قضية الفساد رقم 1000، التي تشتبه فيها الشرطة الصهيونية، بأن عددا من رجال الأعمال، قدموا هدايا لنتنياهو وأبناء عائلته بمبالغ كبيرة.
وكذلك في قضية الفساد رقم 2000، والتي يشتبه بقيام نتنياهو بتنسيق خطوات مع مالك صحيفة «يديعوت أحرونوت»، أرنون موزيس، ليحصل بموجبها على تغطية إيجابية في الصحيفة، مقابل فرض قيود على انتشار صحيفة «يسرائيل هيوم». وكالات

اضف تعليقك

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.
Image CAPTCHA
أدخل الحروف التي تظهر بالصورة (بدون فراغات)